أخر تحديث لموقع المركز الوطني لدعم القرار بتاريخ : الثلاثاء 23 يوليو 2019.

الاستخفاف بالأمة.. والعهر الفرنسي لأكثر من مئة يوم يجلب الغمة!

 

 

بقلم 

فتحي أبوزخار باحث بمركز ليبيا للدراسات الاستراتيجية والمستقبلية

 

الداعشي حفتر لا يرقب إلاً ولا ذمة في ليبيا وأهلها من الشرق والغرب والجنوب فأينما حل كان الموت والتفجير والقصف والدمار وأخرها التفجير الداعشي بمقبرة الهواري، فالمشروع الداعشي الذي ساهمت في صناعته فرنسا وسخرت له المخابرات المصرية للتسلسل من خلاله إلى النفوس المريضة بعقد الذنب وضعف العقيدة ومولته الأمارات والسعودية، خدمة للاستبداد الذي ترعاه كلتا الدولتين، في صفقة القرن لتفكيك منطقة الشرق الأوسط وصولاً إلى شمال أفريقيا!. لم يعد للكاتب الشك في أن مشروع داعش مقترن بالاستبداد العسكري في ليبيا فالإمعان في القتل والتوحش في التعذيب والتنكيل بالأسرى هو نفس أسلوب داعش كما وأن التصوير الهوليودي للاستعراض العسكري لداعش هو نفسه استعراض مليشيات الداعشي حفتر الأجوف والتكرر على قناة الحدث الداعشية!. فالاستخفاف بالأمة الليبية اليوم وبالعالم جعل من مليشيات حفتر تتلقى الدعم من الاستخبارات الفرنسية والطائرات الأمارتية التي تقصف المدنيين والمستشفيات وسيارات الإسعاف ومخازن الكتب والمدارس وأنتهى بمراكز إيواء المساكين الهاربين من ضنك العيش في بلدانهم، بعد أن سلبتهم فرنسا خيراتهم، أملا في الوصول إلى شواطئ أوروبا! وكذلك تمويله وتزويده بالأسلحة والدخائر ليقصف أهل العاصمة بمدافع الهوز وصواريخ غراد بحجة تحرير العاصمة من الإرهاب تارةً ومرة من المليشيات وأخرى لمحاربة الفساد وتقاسم الثروة فهذا ما لا يقبله عاقل او عنده ذرة عقل بل هو ما يجلب للعاقل الغمة!. الاستخبارات أساس مشروع داعش: مع بدايات مشروع الداعشي حفتر “الكرامة” تأكد للكاتب وجود رابط قوي مع داعش وننقل حرفياً بمقالة للكاتب بعنوان: “ العسكريون والفتوى والمثقفون يصنعون .. داعش ” منشور على صفحة الكاتب بموقع الحوار المتمدن بتاريخ: العدد: 5188 – 2016 / 6 / 9 “صحيح أن تأسيس تنظيم الدولة الإسلامية يمتد إلى عام 2003 بعدما أعلن أبو مصعب الزرقاوي في سبتمبر من نفس العام عن تأسيس تنظيم الجهاد الإسلامي، وصولا إلى الإعلان في 2006 عن “دولة العراق الإسلامية” (11). وكان التمهيد لداعش بإعلان تشكيل جبهة النصرة لأهل الشام مع نهاية عام 2011 ، في سوريا بقيادة ابو محمد الجولاني الذي اوفده تنظيم الدولة الاسلامية في العراق الى سوريا “في 29 يونيو/حزيران 2014 أعلن المتحدث باسم تنظيم “الدولة الاسلامية” أبو محمد العدناني في تسجيل صوتي عن قيام ما اسماه بالدولة الاسلامية ومبايعة ابو بكر البغدادي لقيادة الدولة” (11). حتى تاريخ 29 يونيو 2014 لم تخرج داعش من منطقة الخليج ولكن ما يشد الانتباه بأن هو أن التاريخ تزامن مع حدثين هامين في ليبيا: بدء عملية الكرامة في منتصف شهر مايو من نفس العام .. أي قبل حوالي ستة أسابيع. “شهدت مدينة درنة في أبريل 2014 أول ظهور لتنظيم «داعش» في ليبيا .. « تنظيم الدولة الإسلامية» لم يكن له وجود في سرت حتى العام 2014” أخبار ذات صلة البشارة الملائكية العظيمة لمريم العذراء بقدوم عيسى عليهما السلام فرنسا ومشروع الداعشي حفتر: ثلاثة وقائع أو بالأحرى قرائن تثبت لمن يريد أن يفهم بأن مشروع الداعشي حفتر مرتبط بالاستخبارات الفرنسية والتي لها دور لا يستهان به: أعلن الرئيس الفرنسي فرانسوا هولاند يوم الأربعاء 20 يوليو 2016 إن ثلاثة جنود فرنسيين قتلوا في حادث طائرة هليكوبتر في ليبيا أثناء مهمة جمع معلومات للمخابرات هناك. والتي أسقطت بغرب بنغازي بمنطقة المقرون! بتاريخ 18 أبريل 2019 ذكر وزير الدفاع التونسي عبد الكريم الزبيدي: ” إنهم اجتازوا، في مجموعتين، وبشكل غير متزامن، الحدود التونسية، قبل أن تجبرهم السلطات التونسية على تسليم أسلحتها.” تلك التصريحات فنّدت رواية السفارة الفرنسية حول الموضوع، والتي قالت إن 13 من الفرنسيين المذكورين “من أفراد فريق الحماية الأمنية لسفيرة باريس في ليبيا” نهاية يونيو الماضي، ذكرت صحيفة نيويورك تايمز الأمريكية، أن القوات الموالية لحكومة الوفاق الوطني عثرت على 4 صواريخ أمريكية من نوع “جافلين” في قاعدة يستخدمها رجال تابعون لحفتر. ستضغط أصابعنا على الزناد وسنبعدها عن لوحة مفاتيح الحاسوب! ممارسة العهر الدولي الذي تمارسه فرنسا، كونها عوضاً في مجلس الأمن، بإعلانها الاعتراف نهاراً بحكومة الوفاق الوطني والتدعوش ليلاً وبعث صواريخها دعماً للداعشي حفتر سيغذي في عقولنا وأرواحنا نحن معشر الكُتاب بأننا سترك الكتابة والدوس على أزرار مفاتيح حواسيبنا ونعتزل الكتابة لحين قيام الدولة المدنية الديمقراطية الدستورية ونحمل السلاح وندوس على زناد بنادقنا ونتصدى لأعداء الدولة المدنية ولو تطلب مواجهة حكومة فرنسا ومثلت الاستبداد المتمثل في حكوماته قوادة فرنسا: الأمارات والسعودية ومصر وسيكون لنا الشرف أن تزهق أرواحنا على مذبح الحرية فلا شرف لأي حر أن يعود للقيود ولعسكرة الدولة !!! نعم سنجعل نحن من تلاعب أصابعنا لوحات مفاتيح حواسيبنا ستلعب باستخباراتك يا فرنسا وتستنجدين بالذئاب المنفردة التي صنعتها لتصرفي شعبك عن خستك وعهرك وأنت تتخفين في ثوب ديمقراطيتك المخروق المهتوك! نعم أنا الكاتب سأكفر أن أعود للعيش على أرضي الحرة ليبيا لو تجرأت حكومة فرنسا لتقف صفاً واحداً مع مثلث الاستبداد، وأعلنت الحرب على الدولة المدنية في ليبيا ومساندة هذا الحقير الداعشي حفتر وحاولت إدخاله لطرابلس ولو لدقيقة واحدة!

برأيك هل توصيات لجنة الطوارئ التي اعتمدها السيد/ السراج تؤتي ثمارها في تخفيف أوزار الحرب على المواطنين في طرابلس؟

نعم - 15.4%
إلى حد ما - 23.1%
لا - 61.5%

مجموع الأصوات: 13
انتهت عملية التصويت في هذا الاستطلاع