أخر تحديث لموقع المركز الوطني لدعم القرار بتاريخ : الثلاثاء 23 يوليو 2019.

توقف في إنتاج حقل الشرارة ومحطة كهرباء أوباري بلا وقود

 

تكبد إنتاج ليبيا من النفط خسارة جديدة السبت بإعلان المؤسسة الوطنية للنفط توقف إنتاج 290 ألف برميل خام يوميا من حقل الشرارة جراء إغلاق خط نفط الخام الرئيسي الواصل بين الحقل وحظيرة خزانات مصفاة الزاوية نتيجة إغلاق مجموعة غير معروفة لصمامات الخط في منطقة الحمادة.

المؤسسة تفتح تحقيقا في حادثة إغلاق الصمامات
وأكدت المؤسسة الوطنية للنفط في منشور لها أنها تجري تحقيقا واسعا في حادثة إغلاق الصمامات، منوهة إلى أن حقل الفيل المجاور لحقل الشرارة لم يتأثر بهذه الحادثة وما زال ينتج أكثر من 75 ألف برميل يوميا.

محطة أوباري لتوليد الكهرباء بلا وقود
من جانبها قامت شركة أكاكوس للعمليات النفطية المشغلة لحقل الشرارة بإعلام الشركة العامة للكهرباء بأنها ستضطر إلى تعليق إمدادات النفط الخام إلى محطة أوباري لتوليد الطاقة الكهربائية كنتيجة لتوقف الإنتاج بحقل الشرارة النفطي، وأكدت في بيان رسمي أن المهندسين وموظفي الأمن بكل من المؤسسة الوطنية للنفط وشركة أكاكوس يعملون على استئناف الإنتاج، بهدف إرجاع الإمداد للمحطة في أقرب وقت ممكن.

إغلاق حقل الشرارة الجمعة، يأتي في وقت أعلنت فيه المؤسسة الوطنية للنفط تراجع إيراداتها في شهر يونيو الماضي بنسبة 25%، مقارنة بشهر مايو، وهو أول انخفاض منذ إغلاق حقل الشرارة سابقا مطلع العام الماضي من قبل مجموعة مسلحة تسببت في خسائر في الإيرادات قدرها 1.8 مليار دولار أميركي.

 

مشاكل الكهرباء وراء تراجع الإيرادات
وعزت المؤسسة الانخفاض في إيراداتها الشهر الماضي إلى تأثير مشاكل الكهرباء على القطاع النفطي، حيث تكبدت شركة الخليج العربي للنفط، خسائر في الإنتاج تقدر بحوالي 70 ألف برميل يوميا من إجمالي إنتاجها، بالإضافة إلى تعليق عمليات الإنتاج في حقل جالو لمدة 10 أيام الشهر الماضي بسبب عمليات صيانة, وهو ما أدى إلى تراجع إيرادات النفط في النصف الأول من العام الجاري إلى 10 مليارات و300 مليون دولار أي بانخفاض قدره 11.25% مقارنة بالعام الماضي.

صنع الله: يمكننا زيادة الإنتاج النفطي بأكثر من 400 ألف برميل يوميا
وبحسب رئيس مجلس إدارة المؤسسة الوطنية للنفط، مصطفى صنع الله فإنه بإمكان المؤسسة زيادة إنتاجها بما يفوق 400 ألف برميل يوميا من خلال تطوير البنية التحتية، وجذب استثمارات جديدة، إلا أن ذلك يحتاج إلى توفير ميزانيات كافية وإبعاد المؤسسة عن الصراع الدائر حسب قوله.

وهو أكدته المؤسسة مرارا وتكرارا، حيث أصدرت المؤسسة الوطنية للنفط بيانا الأربعاء، أبدت فيه البيان المشترك الصادر عن المجتمع الدولي بتاريخ 16 يوليو الجاري والمتعلق بإدانة كافة النشاطات التي من شأنها زعزعة استقرار قطاع النفط في ليبيا.

برأيك هل توصيات لجنة الطوارئ التي اعتمدها السيد/ السراج تؤتي ثمارها في تخفيف أوزار الحرب على المواطنين في طرابلس؟

نعم - 15.4%
إلى حد ما - 23.1%
لا - 61.5%

مجموع الأصوات: 13
انتهت عملية التصويت في هذا الاستطلاع