أخر تحديث لموقع المركز الوطني لدعم القرار بتاريخ : الثلاثاء 23 يوليو 2019.

الأمم المتحدة تعيد فتح عطاء عملية مراجعة حسابات فرعي مصرف ليبيا المركزي

 

أعلن مكتب الأمم المتحدة لخدمات المشاريع، امس الإثنين، أنه سيفتح اليوم الثلاثاء، عملية تقديم العطاءات لعملية مراجعة الحسابات المالية لفرعي مصرف ليبيا المركزي في طرابلس والبيضاء، بناء على طلب بعثة الأمم المتحدة للدعم في ليبيا، بعد فشل مناقصة مغلقة أجرتها البعثة مطلع العام الجاري.

وجاء في بيان للبعثة الأممية مساء امس الإثنين، أنه «وفي23 يوليو 2019، قام مكتب الأمم المتحدة لخدمات المشاريع، بناءً على طلب من البعثة، بإعادة فتح عملية تقديم العطاءات لعملية مراجعة الحسابات المالية لفرعي المصرف المركزي في ليبيا».

ونوه البيان إلى أن «عملية تقديم العطاءات ستبقى مفتوحة لمدة ثلاثة أسابيع بعدها ستقوم الأمم المتحدة باختيار أفضل عرض بناءً على المعايير الدولية وذلك بعد التشاور مع فرعي المصرف المركزي»، موضحة أن «المناقصة تقوم على اختصاصات معينة لعملية مراجعة الحسابات تم الاتفاق عليها بين محافظَي فرعي المصرف المركزي في ليبيا».

وقالت بعثة الأمم المتحدة للدعم في ليبيا إنها «تعتزم إجراء عملية مراجعة الحسابات المالية بطريقة تعاونية وذلك بهدف خلق قدر أكبر من الشفافية وتهيئة الظروف الملائمة لتوحيد المصرف المركزي الليبي في نهاية المطاف».

وأكدت البعثة أن «هذه العملية تعد عملية استثنائية تهدف إلى إرساء الأسس اللازمة لاستعادة النزاهة المالية والمساءلة والثقة العامة وتمكين المؤسسات الليبية من استئناف عملها والاستفادة من قدراتها بشكل طبيعي».

وأكدت البعثة أن «استعادة الثقة وتعزيز الشفافية ودعم إعادة توحيد المؤسسات المالية والاقتصادية في ليبيا تعد أموراً أساسية لاستقرار ليبيا وازدهارها». ولفتت إلى أنه «تحقيقاً لهذه الغاية، يستمر التزام بعثة الأمم المتحدة للدعم في ليبيا بتيسير مراجعة الحسابات المالية لفرعي المصرف المركزي في ليبيا بناء على طلب رئيس الوزراء، السيد فائز السراج، العام الماضي».

وأشار البيان إلى الاجتماع الذي عقده المبعوث الأممي غسان سلامة، الذي جمع محافظَي الفرعين في لقاءين منفصلَين في عام 2018 بغية الاتفاق على اختصاصات عملية مراجعة الحسابات المالية. كما تم التشاور مع المؤسسات المالية الدولية خلال هذه العملية.

وأنهت بعثة الأمم المتحدة إلى أنه «يجري طرح المناقصة الحالية علناً بعد إخفاق عملية المناقصة المغلقة التي بدأت في أوائل عام 2019 وانتهت في أبريل في إبرام عقد مع إحدى شركات التدقيق الكبرى الأربعة».

برأيك هل توصيات لجنة الطوارئ التي اعتمدها السيد/ السراج تؤتي ثمارها في تخفيف أوزار الحرب على المواطنين في طرابلس؟

نعم - 15.4%
إلى حد ما - 23.1%
لا - 61.5%

مجموع الأصوات: 13
انتهت عملية التصويت في هذا الاستطلاع