أخر تحديث لموقع المركز الوطني لدعم القرار بتاريخ : الإثنين 20 نوفمبر 2017.

ندوة بعنوان :الهيئة التأسيسية لإعداد الدستور بين الانتخاب والتعيين

في إطار الجدل السياسي المثار حول كيفية تنصيب الهيئة التأسيسية لإعداد الدستور في الوقت الراهن، نظم المركز الوطني لدعم القرار في تاريخ 2012 /11 /8 ندوة بعنوان: ((الهيئة التأسيسية لإعداد الدستور .. بين الانتخاب والتعيين))والتي جاءت متزامنةً مع بداية انطلاق مرحلة تكوين الهيئة التأسيسية لإعداد الدستور، ولغرض الإلمام بهذا الموضوع تم التطرق لهذه الندوة من خلال ثلاثة محاور وهي كالتالي:

المحور الأول: التعــيــــــــين .

المحور الثاني: الانــتــــــخاب .

المحور التالث: الجانب الشرعي في طريقة اختيار الهيئة التأسيسية .

وعلى ضوء ما تمخضت به هذه الندوة فإنه ثم التوصل في نهاية المطاف إلى التوصيات والمقترحات في صورتها النهائية وهي كالتالي:

  1. يعد الأسلوب الانتخابي في الوقت والظرف الراهن الأقرب والأرجح في اختيار الهيئة التأسيسية لإعداد الدستور.
  1. التأكيد على استقلالية الهيئة التأسيسية لإعداد الدستور لضمان حياديتها وعدم خضوعها لنفوذ السلطات الأخرى أو المصالح الخاصة أو التجاذبات السياسية.
  1. ضرورة عرض الأشخاص المرشحين للهيئة التأسيسية لإعداد الدستور على الهيئة العليا لتطبيق معايير النزاهة والوطنية لمراجعة ملفاتهم قبل ترشحهم.
  1. ينبغي وضع معايير وضوابط أكثر دقة من تلك المنصوص عليها في قانون إنتخابات المؤتمر الوطني العام، كالحصول على تزكية من جهات لها صلة بوضع الدساتير (مثلاً المجلس الأعلى للقضاء، الجامعات، المجلس المحلي، 50 تزكية من المواطنين القانتين في دائرته).
  1. ضرورة مراعاة مبادئ المشاركة السياسية بما لا يخل بالتوافق الوطني، من خلال تمثيل جميع شرائح وأطياف المجتمع الليبي في تكوين الهيئة التأسيسية لإعداد الدستور لكي تلبي الحاجات وتضمن تطلعات وحقوق الجميع.

 

برأيك هل قرار زيادة مرتبات المعلمين سيؤدي إلى تحسين مستوى التعليم في ليبيا؟