أخر تحديث لموقع المركز الوطني لدعم القرار بتاريخ : الخميس 14 ديسمبر 2017.

أطلقوا سراح جابر العبيدي

 

عيب وعار على جيش مسلح بأسلحة فتاكة قوية، شعاره تحقيق الكرامة، أن يتجرأ صبيانه على خطف واعتقال وإهانة رجل بحجم جابر العبيدي لأنه باع مسدسه الصغير وسلاحه الشخصي الذي يدافع به عن نفسه، في وجود جيش عجز عن توفير الأمان له، رجل أفرغ  مسدسه من رصاصاته وقرر ان يبيعه، ليعالج بثمنه جسم أنهكه المرض وهو يبحث عن كرامة الوطن كله قبل الجيش وصبيانه.

الكاتب والناشط المدني جابر العبيدي كان مهاجما مدنيا شرسا من أجل كرامة الوطن الليبي كله، قبل أن يتصدر المشهد عسكر يزين  ملابسه وأحذيته  بنياشين ملونة ترمز للكرامة... نعم كان العبيدي مهاجما مهما في فريق قوي فيه عبدالسلام المسماري ومفتاح بوزيد وسلوى بوقعقيص يقاتلون بالكلمة الصادحة الواضحة الصريحة بلا سلاح ولانياشين ولا شعارات،بل فريق مدجج بالكلمات القوية الرنانة  يطالبون بشدة وأصرار بدولة الديمقراطية والعدل والمؤسسات والقانون.. في وقت كان بعض جنرالات الكرامة، يطلقون لحاهم، ويخبئون رتبهم ونياشينهم وينامون في بيوتهم ولايخرجون منها لأيام خوفا من أن يحصدهم الموت بكاتم صوت أو لعبة أطفال ملغومة، فيما كان بعضهم الاخر من قاداتهم وزعمائهم  بلا كرامة يهادنون الظلم والذل  بل ويتلقون شهائد التكريم ممن اتهموهم لاحقا بأنهم ضد الكرامة.

عيب أيها الجيش الكريم، أن تزج بهامة ليبية بحجم الكاتب الأستاذ المحترم جابر العبيدي في غياهب سجون الظلام، وتحت رحمة من لا يرحم يذيقونه الذل والهوان وهو من سبقهم وسبقكم في البحث عن كرامة الوطن بلا اعلام يطبل، ولا نياشين تلمع على اكتاف مرتجفة، وبلا سيارات مصفحة، وبلا ارتال حراسات وبلا سترات واقية للرصاص.

عيب يا جيش أطلقوا سراح الكاتب جابر العبيدي فوراً، دون أي قيد أو شرط، وحققوا مع من أمر بالقبض عليه، ومع من نفذ الامر، واعتذروا له بشدة لأنه تبث أن جيشكم (مايعرفش التريس) أو يخاف منهم، اطلقوا سراحه فورا واعتذروا له وكرموه أيضا لأنه كان يناضل من أجل أن تكون لكم كرامة يامن عندكم الكرامة مفردة بلا معنى تحضر وتغيب.. غيب الله عن الدنيا كل من كان سببا في إهانة زميل الحرف والكلمة جابر العبيدي.

سالم أبوظهير

 

برأيك هل قرار زيادة مرتبات المعلمين سيؤدي إلى تحسين مستوى التعليم في ليبيا؟

نعم - 25.6%
إلى حد ما - 30.2%
لا - 37.2%

مجموع الأصوات: 43
انتهت عملية التصويت في هذا الاستطلاع