أخر تحديث لموقع المركز الوطني لدعم القرار بتاريخ : الإثنين 20 نوفمبر 2017.

أوبك لا تنوي إجراء المزيد من التخفيضات

 

موسكو - قال محمد باركيندو الأمين العام لمنظمة أوبك في تصريحات نشرتها وكالة انترفاكس الروسية للأنباء الأحد إن اللجنة الوزارية التي تراقب اتفاقية تقودها أوبك لخفض الإنتاج لن تناقش احتمال إجراء مزيد من التخفيضات خلال اجتماعها العادي المقرر عقده في 24 يوليو تموز.

وقالت انترفاكس إن باركيندو الذي كان يتحدث للصحفيين في اسطنبول قبل المؤتمر العالمي للنفط إن مثل هذه المناقشات سابقة لأوانها.

وشكلت لجنة المراقبة الوزارية المشتركة من أعضاء من أوبك ومن خارجها لمتابعة الاتفاقية العالمية بشأن تخفيضات النفط. ومن المقرر أن تجتمع اللجنة في مدينة سان بطرسبرج الروسية في 24 يوليو تموز.

وكانت أوبك وحلفاء لها مثل روسيا قد اتفقوا على خفض الإنتاج نحو 1.8 مليون برميل يوميا من يناير كانون الثاني 2017 حتى نهاية مارس آذار 2018 لتقليص المخزونات الضخمة وتعزيز الأسعار.

ولكن أسعار النفط هبطت منذ مايو أيار نتيجة عدم ارتفاع إنتاج النفط من الولايات المتحدة ومنتجين آخرين لا تشملهم الاتفاقية. وارتفع أيضا إنتاج نيجيريا وليبيا وهما دولتان عضوان في أوبك وكلاهما مستثناة من الاتفاقية. وقال وزراء الطاقة من السعودية وروسيا وعدة دول رئيسية منتجة للنفط من قبل إنه لا يوجد ما يدعو لاتخاذ إجراءات فورية إضافية لدعم أسعار النفط.

ولكن الكسندر نوفاك وزير الطاقة الروسي قال الجمعة إن موسكو مستعدة لبحث مقترحات من بينها تعديل الاتفاقية إذا لزم الأمر.

وقال نوفاك الأسبوع الماضي إن لجنة المراقبة تملك سلطة التوصية باتخاذ "أي قرارات" للمشاركين في الاتفاقية. وتناقش اللجنة تنفيذ الاتفاقية وموقف السوق.

كما ذكر وزير الطاقة الروسي إن الاتفاق العالمي الذي أبرمته أوبك وروسيا ومنتجون آخرون لخفض إنتاج النفط قد قلص تقلبات الأسعار وخفض تخمة المخزونات ولذا فلا حاجة إلى إجراءات إضافية فورية لدعم الأسعار.

وتواجه أوبك وحلفاؤها تحديا من منتجي النفط الصخري الأميركي، حيث زادت الشركات إنتاجها مع ارتفاع أسعار النفط من المستويات المنخفضة التي سجلتها في 2016. فضلا عن ذلك فإن ليبيا ونيجيريا، عضوي أوبك المعفيين من التخفيضات، يرفعان الإنتاج.

برأيك هل قرار زيادة مرتبات المعلمين سيؤدي إلى تحسين مستوى التعليم في ليبيا؟