أخر تحديث لموقع المركز الوطني لدعم القرار بتاريخ : الإثنين 20 نوفمبر 2017.

قلق أوروبي من طبيعة العلاقة بين روسيا وحفتر

 

حذرت وزارة الخارجية الإستونية من خطورة تأثير العلاقات بين روسيا، وحفتر في الوصول إلى حل للأزمة الليبية.

وقال وزير الداخلية في حكومة أستونيا، الذي تتولى بلاده الرئاسة الدورية للاتحاد الأوروبي أندريس أنفيلت، خلا الاجتماع الأخير لوزراء الداخلية والعدل لدول الاتحاد الأوروبي في لكسمبورغ، إنه حتى لو لم تكن موسكو تدعم تنظيم داعش الإرهابي، فإنها قد تساهم في عدم الاستقرار، وهو عامل دفع لتدفق المهاجرين نحو أوروبا”، لافتا إلى أن موسكو لم تكن مهتمة بالتعاون خلال السنوات العشر الأخيرة.

وكان الأمين العام لحلف شمال الأطلسي “الناتو”، ينس ستولتنبرغ، قد أكد في وقت سابق أنه يجب عدم السماح لروسيا بتوسيع تواجدها في ليبيا، كما حصل في سوريا.

وبين ستولتنبرغ، خلال اجتماعات الجمعية البرلمانية للحلف في رومانيا ان الحلف يتابع عن كثب الوضع في ليبيا، واضاف ” لقد شهدنا نتائج التواجد الروسي في سوريا، حيث زاد الوضع تعقيداً” لافتا الى انه “يجب تجنب ذلك في ليبيا”.

ودعا ستولتنبرغ جميع اللاعبين، وبينهم روسيا، لدعم جهود الأمم المتحدة لحل الأزمة الليبية بطريقة سلمية.

أضف تعليق


كود امني
تحديث

برأيك هل قرار زيادة مرتبات المعلمين سيؤدي إلى تحسين مستوى التعليم في ليبيا؟