أخر تحديث لموقع المركز الوطني لدعم القرار بتاريخ : الأحد 21 يناير 2018.

زليتن تطلق حملةً لإحياء المباني التاريخية وترميمها

أطلق عميد بلدية زليتن المهندس مفتاح حمادي، اليوم الأربعاء، حملة لترميم وإصلاح المباني التاريخية بالبلديةـ تحت عنوان “مدينة بلا مباني تاريخية مدينة بلا ذاكرة”.

وقام حمادي، رفقة فريق من المختصين في العمارة القديمة، بزيارة المباني التاريخية ببلدية زليتن للبدء في إطلاق المشروع التاريخي في إصلاح وترميم المباني التاريخية بالبلدية.

ويهدف المشروع -بحسب المسؤولين- إلى اصلاح وترميم عدد من المباني والمرافق على الطراز القديم منها: مبنى المتصرفية ومبنى القشلة العثمانية ومبنى البلدية القديم الإيطالي “مبنى الساعة” ومبنى متحف الغزالات ومبنى جامع البلدية ومبنى المحكمة، واعادة بناء الحديقة المطلة على المباني.

أضف تعليق


كود امني
تحديث

برأيك هل ساهمت منصات التواصل الإجتماعي في دعم المصالحة الوطنية بين أبناء الشعب الليبي وإنهاء الإنقسام السياسي?